أسباب نفسية بتخليك تأجل شغلك

متقلقش متيسرة إن شاء الله

0
637
Time-Management-Productivity

 

الجيم اللي أنت فاتح بيته ودفعت بقلب جامد السنة كلها علشان العرض اللي هيخلص يوم 31 ديسمبر.

الكورس اللي فرحت لما لقيته مجاني وكورس ورا التاني بقى عندك مكتبة قيمة من الكورسات في الجزيرة المفقودة.

الشغل اللي نفسك تسيبه بس مكسل أنك تحدّث سيرتك الذاتية علشان معندكش وقت تطلعه بالشكل المناسب في دماغك.

السبب وراء التأجيل غالباً بيكون للخوف من أداء المهام الصعبة ومواجهة الحقيقة واللجوء إلى وسائل للتشييت مختلفة تفصلنا عن العالم الحقيقي.

وفي الواقع في 3 أنواع للأشخاص اللي بتحب تأجل.

• ساعة الصفر

اللي يفضل مأجل المهمة أو التاسك لآخر دقيقة فيروح الجيم آخر أسبوع في السنة كل يوم علشان يحلل فلوسه.

• انا مليش دعوة

وده الشخص اللي عادة بيتجنب اي نوع من أنواع النجاح أو الفشل.

• قرار صعب

الاختيارات بتسببله مشكلة لأنه مش عارف كل اختيار هيكون نتيجته ايه – هل أنا جدير كفاية أني لما اقدم اتقبل في شغل؟

في كثير من الأحيان الشخص ده بيواجه صعوبة في النوم والتعامل كمان مع زملائه في فريق العمل.

ولأنه دايمًا بيحب يجد وسائل للتشتت فبيكون عنده أكتر من دافع ومبرر لعدم اتخاذه القرار واللي غالبا في أول الرحلة بيكون فيها متحمس جدًا وينتهى معاه بالأحباط والاكتئاب من عدم إنجاز المهمة.

هتفضل مستني؟!

قبل ما تحدد إجابتك تعالى نقولك السبب العلمي وراء تأجيلك لحاجات كتير أوي في حياتك.

اولاً، أنت مش لوحدك، في كاتب حائز على جائزة نوبل اسمه John Steinbeck كتب في مذكراته الشخصية سنة 1938، أنه مش عارف هو شخص مبدع أو لا، وهل يستحق هذا القدر من الثناء على شغله ولا ده مجرد حظ؟!

• طيب يا ترى ايه نوع المبررات؟

السبب الحقيقي وراء تأجيلك، هو مصطلح اسمه Imposter Syndrome، ده اللي بيوقفك أنك تنجز حاجات كتير في حياتك وده لأن اللي بيواجهوا المشكلة دي – خمس أنماط من الشخصيات.

❶ الشخص المثالي

وهو الشخص اللي بيحب كل حاجة مظبوطة بالحرف، ودايمًا بيحطوا أهداف كبيرة لنفسهم ولما بيفشلوا في تحقيقها بيصابوا بإحباط شديد.

❷ مستر جيمس بوند

بالرغم من وصوله لمكانة علمية وعملية متميزة إلا أنه بيضغط على نفسه لحد ما تجيب آخرها، يعني تلاقيه آخر واحد ماشي من الشغل -مش علشان ضغط الشغل- ولكن علشان يثبت لنفسه ولغيره أنه رجل/سيدة المهمات الصعبة ومهما كان الوقت ضيق هينجز المهمة.

❸ عبقرينو

سابق عصره والعصور اللي جاية، بيقيس نجاحه بمسطرة السرعة والسهولة، يعني لو وقف قدامه موقف لازم يحله بسرعة علشان يحس أنه عمل إنجاز كبير في حياته.

❹ اسمي وحيد

ذنبي أني وحيد، فلازم أعمل كل حاجة لوحدي وبنفسي لأن مفيش اشخاص حواليا، وفي الأغلب هو مش وحيد بس مش بيحب يستعين بخدمات حد علشان ميخليش حد شايله جميله مش هيعرف يردها لأنه شغال لوحده.

❺ الخبرة

بيفتح موقع Coursera بيلاقي كورسات كتير جدًا، يقوم داخل عليها وعملها Audit Course وهو أنه يكون عندك الكورس ومحتوياته بس من غير الشهادة – فتخش وتفتح أول فيديو من كل كورس وتحط خطة أنك تعرف كل حاجة عن كل حاجة وينتهي الوضع أنك بتقرأ البوست ده علشان أسهل لك.

☚ طيب والحل؟

• اتعلم تبدأ مش مهم كل حاجة تكون مثالية المهم أنها تتعمل.
• متقارنش نفسك وإنجازاتك باللي حواليك – كل واحد له ظروفه ودماغه- اشتري دماغك.
• ابدأ بكورس واحد أنت حقيقي محتاجه – مش كورس يبان منه أنك خبير في كل حاجة.
• قيمتك من نفسك مش من الآخرين.
• أنت مش محور الكون زي ما أنت متخيل – افشل وانجح وافشل وافشل وانجح نجاح أكبر.

يا تري أنت مين فيهم؟ وهل هتطبق الحلول دي ولا هـ تأجل اللي وراك؟

 

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here