كمسوق أو كاتب محتوى دايماً بيكون شغلنا الشاغل أننا نعرف العميل عايز ايه ونقدم ده إزاي من خلال محتوى مصمم مخصوص ليه.

إيه هي الدوافع اللي بتخلينا نشتري؟

سنة 2003 اتعمل بحث عن مصطلح يسمى Hedonic Needs و الدوافع اللي تخلي العميل يشتري منتج معين بدون سبب منطقي معين أو بحث أو دراسة و في الغالب بتكون حاجة هو نفسه يجهل بيها.

البحث ده عمله لـ Mark Arnold و Kristy Reynolds و من خلاله وصلوا إلى 7 إحتياجات أساسية للعميل.

#المغامرة: في بعض العملاء بيجدوا نوع من المغامرة في الشراء و هما انهم يروحوا محل و يجربوا نوع جديد و يحسوا بطعم أو ملمس جديد عليهم يضيف إلى تجربة المغامرة ، يعني مثلاُ لو افتكرنا شوكولاتة Cadbury Marvellous Creation ، هنلاقي أنهم مزجوا الذكريات بالفرقعة في حاجة واحدة وده بيخلي العميل نفسه يفصل عن أي تفكير أو عالم هو موجود فيه أو عايز يهرب منه.

#الرضا: أو بالمعنى الأدق Gratification وده كتير مننا بيعملها بدون علم، ساعات بتلاقي نفسك روحت سيتي ستارز او اى مول كبير و عايز تمشي بدون الحاجة الحقيقية إلى إنك تشتري فعلاً ، هو مجرد أنك تشوف واجهة محل زارا أو coppermelt ده بيخليك تفصل تماماً و تنبهر بالإضاءة والألوان بس ممكن متشتريش حاجة مش علشان مش معاك فلوس و لكن علشان هدفك مش الشراء اصلاً في عقلك الباطن.

#تبادل_الأدوار: أو Role Shopping وهو متعتك في أنك تشتري هدية لحد يهمك و تركز أوي في كل تفاصيل حياته و كمان رد فعله لما يشوف الهدية دي ، ده بيساعد على تغيير المود و تقليل الضغط النفسي لأنه بيشغل الدماغ ويحسن إحساسنا بنفسنا من خلال سعادة الآخرين.

#القيمة: زي ما قولنا أن المنتج قيمة بتقدمها ، و القيمة الغير معلنة للعميل دايماً هو الحصول على أفضل عرض بأحسن كواليتي و يخليه متميز عن غيره. ده بنلاقيه كتير لما حد يسأل حد ” عارف الجاكيت الجلد ده بكام ؟ ” – التاني يرد ( الفلوس لعبت معاك خلاص ) و يقوم مديله سعر غالي جداً عن الثمن اللي هو جابه اصلاً بيه ، فتلاقي أن الشخص اللي عمل الصفقة ده انتفخ كدا و قاله السعر الحقيقي.

#الفكرة: و كما جاء في فيلم V for Vendetta ، الفكرة لا تموت.. بس الفكرة هنا هو أني أجيب آخر تريند زي مثلاً هتلاقي معظم البنات لابسين بنطلون Boyfriend المقطع أو أن معظم المدخنين أو اللي بيفضلوا الشيشة معاهم Vape لأن ضررها مش كبير و طعمها قوي و بنكهات حلوة.

#مين_معاك: هتلاقي دايماً أن أغلب العروض بيقولك ” إلحق العرض و متنساش تجيب صاحبك اللي بيعمل (كذا) معاك ” ، ده بيكون عندنا حالة من السعادة لما حد بيختار معانا منتج معين ، لأنك بتثق فيه جداً فبالتالي التأثير بيكون الضعف لو المنتج حلو ، فغالباً هتشتري أنت واحد و صاحبك واحد وكمان هيكون ليه ذكريات تستمر بعد عمر من الزمن و ده من الممكن أننا نعتبره بيزود من عمر البراند لأنه يرتبط مع العميل (بالجودة + الذكريات + السعادة).

#العميل_مين: وده ما يسمى بالـ Gender Shopping، من الآخر زبونك مين ست ولا راجل و إزاي تجذب كل حد فيهم من أول الـ Visual Display لحد الكاشير.

علشان نلخص الـ Hedonic Needs

1- Adventure Shopping

2- Gratification Shopping

3- Role Shopping

4- Value Shopping

5- Idea Shopping

6- Social Shopping

7- Gender Shopping

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here