أحيانا بنتكلم عن الـ copywriting كأنه هو نفسه الـ content writing وده طبعا مش حقيقي لإن الغرض من الـ copywriting هو “البيع” وبس!😳

أما الـ content فهدفه كل حاجة تانية زي التفاعل والتواصل مع الجمهور وجذبهم والكلام عن البراند وقصته و… إلخ عشان في الآخر يشتري منك ويثق فيك! لكن “البيع هدف غير مُباشر لل”content” في حين إنه هو الهدف الأساسي والغرض المقصود منالـ copywriting

طيب هنا هنتكلم عن 7 طرق هيخلوك تكتب copywriting أحسن:

1 – العنوان الرئيسي

كل اللي جرب يكتب إعلان مُباشر قبل كده عارف كويس إنّك لو استخدمت عنوان رئيسي غير جذاب فإنت بتكون قضيت على نسبة كبيرة جدًا من فرصة إنّ الجمهور يقرأ إعلانك أو يشوفه أو يهتم بيه وما يعملش see more.

بس مش معنى كده إنّك ممكن تكتب محتوى ضعيف تحت العنوان وتتوقع إنّك هتلاقي نجاح لمجرد اختيار عنوان رئيسي جذاب وحلو وبيوصل رسالة مُباشرة جمهورك مهتم بيها، لأ لازم طبعا المحتوى يكون بيجاوب عن العنوان.

2- ما تعملش فيها شبح!

طيب مبدئيا كده في ناس ما تعتبرش نفسها كُتاب إلا لو لعبوا بالألفاظ وحالوا يبينوا أد إيه هما جامدين في اللعب بالكتابة واختيار الألفاظ الغامضة لأن دول مكانهم هو الكتابة الأدبية مش كتابة الإعلانات خالص.

فمن فضلك ما تعملش شبح، ولا تستغرق في التشبيهات ولا ترمي نكتة ولا تستعرض عضلاتك الُلغوية لإنهم ممكن فعلًا يكونوا ممتعين بالنسبة لك لكن مش ممتعين خالص بالنسبة للـAudience اللي مستني إعلان “بيع” مُباشر مش ألغاز ولا حاجة تحيره وتخليه يفكر كتير عشان يفهم أنت عاوز تقول إيه..

3- طور فكرتك الأساسية 🛀

الفكرة الأساسية أو الكُبرى بالنسبة لأي بيزنس هي “البيع” وكل محتوى إنت بتكتبه المفروض بيخدم الفكرة دي، بس تطوير الفكرة دي جوا دماغك مهم جدًا عشان فكرة “البيع” ما تبقاش بس مُنتج أو خدمة بل تشمل كمان فكرة فتقدر تبيع أفكار البراند والناس تشتريها وتقدر تبيع صورة عن البراند والناس تشتري الصورة دي برضه! لا

4- البحث هو أعظم أدواتك

من غير research منقدرش نصنفك كوبي رايتر متمكن لإنّ research هو اللي هيخليك تقدر تكتب قطعة إعلان استثنائية سواء كان البحث ده يشمل المُنتج بتاعك أو الخدمة اللي انت بتقدمها أو يشمل جمهورك والـ needs بتاعتهم وايه الحاجات اللي بتبسطهم وتشد انتباههم وسلوكهم أو يكون البحث ده عبارة عن إن بتبحث عن الـ copywriters اللي كتبوا قبلك عن نفس الموضوع عشان تاخد منهم inspiration محترم وتقدر تخلق قطعتك الاستثنائية.

◁ ملحوظة

لو كتبت إعلان عن نفس الموضوع قبل كده وشايف إنك عارف عنه كفاية أو عملت ريسيرش قبل كده وشايف انك مش محتاج تعيد عملية الريسيرش صدقني لازم تعمل ريسيرش تاني ..

أنا كل مرة لما بأجي أكتب بعتبر نفسي “أبيض” مش عارف عن الموضوع حاجة حتى لو كنت كتبت عنه قبل كده ووالله كل مرة بتعلم حاجة جديدة من ال search

5- دور على العطشان واسمعه

يعني إيه الكلام ده؟
أنا هضرب مثال هيتضح بيه إزاي إنت محتاج العطشان ك copywriter عشان تقدر تخلق له المشروب المثالي المناسب لحالته.

لو إنت مثلا بتسوق لشركة بتقدم خدمات هجرة:

“العطشان” هنا هو كتير من شباب اليوم اللي شايف إن نجاحه الوحيد يتمثل في “الهجرة”.

اسمع منه وحاول تخش الجروبات اللي بتتكلم عن الهجرة وشوف مشاكل الناس وايه المشاكل اللي بتقابلهم وإيه المعوقات وهتقدر إنت تخلق المعادلة اللي تقدر “تسقيهم” بيها الشراب المُناسب لحالتهم اللي يرويهم ويخليهم يشربوا رسالتك بالهنا والشفا.

6- رايح على فين

كل مرة لما بتيجي تكتب قطعة جديدة هي بتكون بتخدم هدف معين في دماغك، إنت دايما في الـ copywriting بتدعوا الجمهور إنهم يعملوا action أو المسمى بالـ CTA.

ومن خلال تفاعل الجمهور دعوتك ليهم بتقدر تعرف وتحلل إذا كنت نجحت إنك تخليهم يعملوا الأكشن ده من خلال رسالتك ولا رسالتك كانت ضعيفة أو فاشلة إنها تحركهم لاتخاذ أي أكشن تجاه قطعتك.

وبناء عليه إنت بتطور نفسك سواء في فكرة الغرض نفسه أو طريقة خلقك للمحتوى الإعلاني هنا على حسب التحليل لرد فعل الجمهور على الغرض اللي انت كنت عاوز تروحله.

7- خليك مميز

خليك واضح وصريح و to the point ماشي لكن بلاش تبقى عادي… في الحقيقة ممكن الكوبي تبقى رائعة بطريقة صياغتك ليها عشان تخلي الجمهور مُهتم إنه يقرأ كلامك.

هضرب مثال يتضح بيه الكلام 👇

● المثال الأول

[بمناسبة شهر رمضان تقدر دلوقتي تحجز بمقدم 10 % بدل 15 % في منتجع لاميرا].

◁ ده المثال الأول مُباشر ومُمل ومفيهوش أي عنصر من عناصر المتعة أو الجذب للجمهور.

● المثال الثاني

[رمضان طعم الفرحة والزينة ولمة العيلة ، وطشة القطايف في الزيت وصوت الفرحة في البيت..
صلاة التراويح ومصر كلها صاحية لحد الفجر ..
فبمناسبة شهر رمضان تقدر تحجز في Lamera Beach بمقدم 10 % بدلًا من 15 %
وبداية الاستلام من الصيف الجاي !]

◁ ده مثال ثاني لقطعة أفضل وممكن يكون فيها عامل جذب أو اتنين لحد يقرأها.

هذا المحتوى كتابة سيف الشهاوي. 

— with Seif Elshennawy.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here